n دليل الخدمات
 n  متطلبات المعاملات
 n  نظام البناء
 n  دليل اجراءات تراخيص البناء
 n  لجنة سلامة الأغذية
 n  مشاريع الـ B.O.T
 n  لوائح وقوانين
 n  أنشطة إدارات البلدية
 n  إعلانات المناقصات والمزايدات
 n  مشاريع المخطط الهيكلي
 n  الشركات

n أفرع البلدية بالمحافظات
العاصمة الأحمدي الفروانية
الجهراء مبارك الكبير حولي


















n أخبار  ‏23 ‏سبتمبر, ‏2019
إبحث
 لقاء .. «أولوياتي محاربة المخالفات.. وتسهيل المعاملات.. وإعا
08/05/2016 09:43:00 ص
لقاء .. «أولوياتي محاربة المخالفات.. وتسهيل المعاملات.. وإعادة الهيبة للبلدية»
أحمد المنفوحي: إن لم أحقق أهدافي التطويرية.. فسأبتعد
...

«اذا لم احقق اهدافي خلال عامين فسأعلنها بكل صراحة بأنني فشلت»، وسأبتعد}..  هكذا رد مدير عام البلدية م.احمد المنفوحي بشجاعة للدفاع عن رؤيته الاصلاحية للبلدية، مؤكدا ان ثقة سمو امير البلاد وسمو رئيس مجلس الوزراء ووزير البلدية هي الدافع لحفظ الامانة وتقدير المسؤولية.
وأضاف المنفوحي في أول لقاء له بعد تسلمه منصبه الجديد ، ان اولوياته خلال المرحلة الاولى ستكون في تسهيل الاجراءات أمام المواطنين والمقيمين وإعادة هيبة البلدية، مشددا على انه لأول مرة يحال مديرون الى التحقيق بسبب عدم التزامهم الدوام الرسمي وهي تعد سابقة.
وجدد المنفوحي تأكيده ان الاصلاح مقبل، وسيشمل ملفات عدة، ابرزها تطبيق الاحكام القضائية الصادرة لمصلحة البلدية تجاه المخالفات التي جرت في السكن الخاص والاستثماري والتجاري، عبر وضع «بلوك» على صاحب العقار، كما ستشمل موجة الاصلاحات محاربة الرشوة بالتعاون مع الادارة العامة للمباحث بوزارة الداخلية والتأكيد على تطوير المعاملات الكترونيا.  وفي ما يلي التفاصيل:
في البداية هل اصبح عمل المحافظات خارج سيطرة مسؤولي البلدية؟
- نحن لدينا اليوم لجنة عليا للتخطيط تقوم بوضع أسس اجراءات المعاملات وكذلك تقوم بمحاسبة المقصرين، ولأول مرة يحال مدير إدارة الى التحقيق لأنه لا يلتزم الدوام الرسمي، وهي تعد سابقة وقد اختلف الوضع نوعا ما عن السابق وبدأنا نحاسب القيادات، وهناك عدد كبير بدأ يتجه الى التقاعد، في ظل وجود فريق عمل يرصد دوام المديرين بالحضور والغياب تابع الى مكتبي، الامر الذي دعا عددا كبيرا من الموظفين غير الملتزمين الى طلب التقاعد، لكننا في المقابل لا نريد «جلد الذات» خاصة ان البلدية لديها قيادات نتأمل بهم الخير.

فساد البلدية
بعد ان تسلّمت قيادة البلدية مديراً عاماً هل ترى ان الفساد لا يزال موجوداً؟
ــــ هناك سلبيات، ومنها ما يوجد في بعض المحافظات، من عدم التزام في الدوام الرسمي، وتأخير المعاملات، وعدم وجود معايير واضحة لإنجاز تلك المعاملات بين المحافظات، فضلاً عن التداخل في العمل والواسطة، لكننا نعمل على معالجة هذه السلبيات، ونحن سعينا منذ 3 اشهر الى تغيير نظرة المجتمع تجاه البلدية، لنقول لهم اننا قادرون على اصلاح السلبيات، ونريد منهم منحنا الثقة، ومن اوجه الاصلاح اصدار تراخيص الاعلانات الالكترونية، فنحن اول جهة حكومية تصدر تراخيص الاعلان من الألف الى الياء عبر الانترنت من دون تدخل بشري، فضلاً عن معرفة أنشطة المحال التجارية قبل تأجيرها عن طريق الرقم الآلي للمنشأة، كما اننا حالياً بصدد إطلاق حملة اعلامية كبرى، ولكننا ننتظر الميزانية المخصصة لذلك، خاصة ان من وضع الميزانية سابقاً لم يضعها وفق رؤية سليمة، بل هي «قص ولصق»، وهذه احدى المشاكل التي نواجها عندما نُسأل عن الخطة الاعلامية، وبالتالي المجتمع اليوم ينظر الى البلدية نظرة سيئة.
لماذا لا يوجد تركيز من قبل البلدية على الامور الايجابية التي تنجزها؟
ــــ نسعى حالياً الى وضع استراتيجية اعلامية ضمن خطتنا، ومستحيل ان نعمل من دون استراتيجية، لاسيما اننا نخوض حملة نحن نعلم بأننا خاسرون بها، لذلك تريد البلدية التعويض لمصلحة سمعتها ولتحقيق الاهداف، خاصة ان الاستراتيجية لا تقف عند وضع خبر في الصحف فقط، بل هناك جذب للشباب لعمل دعاية وفلاش بالسينما ومواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما يتم التحضير له حالياً، وفي ظل التغييرات التي قامت بها البلدية مؤخراً نجد ان هناك اعلانات من قبل المجمعات التجارية، تشكر فيه البلدية لتسهيل تجديد تراخيص الاعلان والصحي، خصوصاً ان ما قدم في ذلك الجانب امر بسيط، والقادم سيشهد الكثير من الامور الايجابية ونقله نوعية في اداء العمل.
مسطرة واحدة
ماهي خططكم تجاه المواطن البسيط، خاصة ان هناك اتهاماً بان اهتماماتكم منصبه على التجار فقط؟
ــــ نعامل الجميع حاليا بمسطرة واحدة، وقد جرى العرف ان في المخططات يكون هناك استثناء، ولكن ما قام به وزير البلدية عيسى الكندري، في اول قرار له منذ توليه منصبه الوزاري، هو ايقاف الاستثناءات، على الرغم من انه وزير منتخب، وقد فوجئت في البداية، كون الامر معمولاً به سابقاً، الا ان ذلك يدل على ان التعامل يتم وفق مسطرة واحدة، ولا توجد استثناءات في زيادة البناء او الارتدادات وما شابه، أما في ما يخص التجار، فالاهتمام يعود كون ذلك الامر يرجع بالفائدة الاقتصادية على البلاد.
ولماذا هناك شكاوى من ايقاف المشاريع الضخمة؟
ــــ جميع المشاريع يتم دراستها، ولكن يجب عدم رصد الاخطاء، فكل مسؤول يبادر لابد ان يقع في الخطأ، ولكن في المقابل تكون هناك جوانب ابداعية.

تلوث بصري اين البلدية من تجميل العقارات التي اصبحت تمثل تلوثاً بصرياً، خصوصاً في شارع فهد السالم بالعاصمة، وغيرها من المناطق ؟
ــــ عندما جاء الوزير الاسبق محمد ضيف الله شرار اقترح شراء نسبة 400 في المئة، وهي «بيع الهواء»، لذلك خرجت الابراج الموجودة حاليا «بالعاصمة»، وحققت للدولة ايرادات تبلغ 97 مليون دينار خلال عام ونصف، واتجه اصحاب العقارات للشراء، الا ان القرار كان غير قانوني، وتم ايقافه.
ومع ظهور الابراج الجميلة بالعاصمة، والتي تميزت بفن التصميم، نظرا لوجود المكاتب الاستشارية العالمية، الا ان هناك خطئين وقعا في تطبيق القرار كونه لم يكن قانونا، بل اجتهاد، والامر الآخر هو ان المبالغ المالية التي تم تحصليها ذهبت الى خزينة الدولة، ولم تخصص لبناء البنية التحتية، لذلك -لو- أننا منذ ذلك الوقت عملنا على توجيه الاموال نحو البنية التحتية لاستطعنا تغيير الخدمات الموجودة حاليا، وقد تقدمت عندما كنت مدير محافظة بإعادة تطبيق القرار، وتم رفضه.
وحول التلوث البصري، فقد كانت هناك مراقبة خاصة بالتجميل المعماري مهمتها مخالفة العمارات القديمة، وإجبار اصحابها بعمل الصبغ والتجميل، الا انه خلال إعادة هيكلة البلدية عدة مرات فقدت وتم الغاء هذه الادارة من الهيكل التنظيمي، لذلك فنحن حريصون حاليا على تحديد اولويات اخرى تخص المواطن الذي يريد تسهيل اجراءاته، سواء في ايصال التيار الكهربائي او استخراج الرخص التي تستغرق 6 اشهر، لاسيما أن هناك مواطنين يتعرضون للمساومة والابتزاز.
واليوم التجار يقولون لي انني كنت متبنيا موضوع 400 في المئة، الا انني اقول لهم ليست اولوية خاصة انه من الناحية الاقتصادية هناك مكاتب خالية، والبلدية لابد ان تنظر للوضع من ناحية اقتصادية.
وما الاولويات التي ستركز عليها؟
ــــ لدي اولويات، منها تسهيل اجراءات المواطن، خصوصا انني اعاني عندما اراجع بلديات المحافظات وأرى الرعيل الاول ينتظرون انجاز معاملاتهم، وبعض الموظفين غير موجودين في عملهم الرسمي أو يذهبون «للريوق»، أو تجد بأن الملفات ضائعة، كما ان من اولوياتي محاربة مخالفات السكن الخاص وزيادة الادوار، فاذا لم احقق اهدافي سأقول بانني فشلت، وسأعلن عن ذلك بعد عامين، لذلك سأحرص على ثقة سمو امير البلاد، وسمو رئيس مجلس الوزراء، ووزير البلدية، وصون الامانة وتقدير المسؤولية، لاسيما في ظل ما نعيشه من حالة انسجام وتوافق مع وزير البلدية عيسى الكندري، وهو الامر الذي كان مفقودا في السابق، حيث نحرص على الاجتماعات الثنائية، ووضع الخطط والاستراتيجيات، لذلك نجد الوزير الكندري بعيدا عن الاعلام، وجعلني اتحدث عن المشاريع، فهو يراهن علي، كونه من قام بدعم ترشحي لمنصب مدير البلدية، ومن مصلحته ان تنجح البلدية في المرحلة المقبلة.  

خطط تطويرية
وماذا بشأن الخطط التطويرية؟
ــــ سنسعى الى تسهيل اجراءات المواطنين والمقيمين واعادة هيبة البلدية، والخطوات التي بدأنا بها كفيلة لتحقيق نوع من النجاح، فنحن قادمون لتعديل الاوضاع السلبية، خاصة أن المعاملات تأخذ وقتا طويلا، الا انه يجدر الاشارة إلى ان هناك قيادات في البلدية تريد العمل، وفي المقابل يريدون الدعم والتشجيع.
وبدأنا بتلقي الشكاوى بجدية تجاه اخلاء سكن العزاب في مناطق السكن الخاص، وقمنا باخلاء الكثير من منازل العزاب، كما ننسق مع نيابة التنفيذ حول مخالفات السكن الخاص، ولن ننتظر تعديلات قانون البلدية، خاصة ان ذلك الملف فتح ولن يغلق، والآن قمنا بحصر الاحكام القضائية الصادرة لمصلحتنا حول الهدم، وسوف تعمم هذه الاحكام على جميع وزارات الدولة لعمل «بلوك» لكل من عليه حكم قضائي، علما باننا نعتبر ثاني اعلى جهة حكومية من بعد الادارة العامة للمرور بعدد الاحكام القضائية الصادرة لمصلحتنا.

الإصلاح آت
ماذا كنت تقصد عندما قلت إن اصلاح البلدية قادم «اذا مو بالطيب بالغصب»؟
ـ المقصود اننا نريد تحقيق سبل النجاح والاصلاح، خاصة أن البداية دائما ما تكون صعبة، لذلك فالإصلاح قادم.
ألا ترى ان ازالة المخالفات في السكن الخاص والاستثماري والتجاري ستؤثر في هيكل المبنى الاساسي؟
ــــ هذه ليست مشكلتي في ظل صدور حكم قضائي واجب التنفيذ، فمن يتطاول ويقوم بالبناء المخالف وفي شوارع رئيسية بهذا المنظر ودون خوف يضع المسؤول أمام التحدي كون المخالف لم يضع هيبة للبلدية، لذلك اتجهت مع زملائي رؤساء القطاعات والمديرين بوضع استراتيجية مرحلتها الاولى مدتها حتى شهر نوفمبر المقبل، نركز من خلالها على تبسيط الاجراءات وفرض هيبة البلدية، وهذا يمثل التحدي الاول، فمتى ما نجحنا، فان ذلك سيعزز قدرتنا بالتغيير امام من يتابع عملنا، لذلك في ظل التوجه الاصلاحي قمنا بوضع خطة مدروسة وليست ارتجالية ومنها التركيز على الحملة الاعلامية من جانب ما يستثمر حاليا ومن خلال الفكر الاعلامي المجتمعي، عبر دعوة اصحاب الرأي من الكتاب والاعلاميين واعضاء لجان مجلس الامة لتسليط الضوء على انجازات البلدية الموضحة بالأرقام والادلة لتوضيحها للراي العام.
القضاء على الرشوة
كيف ستقضي على «الرشوة» في البلدية؟
ــــ سيتم القضاء عليها عبر إنجاز المعاملات إلكترونيا، الذي يتعامل مع الجميع بمسطرة واحدة، وانا سمعت بالفساد والرشوة وانا على راس الجهاز، ولكن دوري الآن محاربة هذه الامور، لاسيما أننا نعمل من جانب جنائي، وقد تم وضع خطة لذلك لا تعتمد على الاجتهادات، وهناك تعاون مع وزارة الداخلية مستمر لرصد تلك الامور، حيث تم ضبط اكثر من حاله رشوة في المحافظات وفي المبنى الرئيسي ونشكر الإدارة العامة للمباحث على جهودها.
توافق مع «البلدي»
أكد المنفوحي أن هناك توافقاً مع اعضاء المجلس البلدي، فهم مبادرون بالاهتمام بخطة التنمية، مثنياً في الوقت نفسه على دور رئيس لجنة الاصلاح والتطوير العضو اسامة العتيبي في اقامة ورش عمل لمشاريع التنمية بحضور الوزراء المختصين.  

تطوير الهيكل
حول تطوير الهيكل التنظيمي في البلدية، ذكر المنفوحي: اننا حالياً بانتظار تعديلات قانون البلدية لمعرفة ما القطاعات التي ستذهب، خصوصاً أن الوثيقة الاقتصادية تبين وجود هيئات سيتم دمجها، وبالتالي لن نعرف المشهد النهائي للهيكل التنظيمي الا بعد اقرار مجلس الامة لتلك القوانين.

إنجازات متنوعة
أشاد المنفوحي بمستوى النظافة في البلاد، وبالرقابة المستمرة للأغذية، وبإنجازات المخطط الهيكلي، قائلاً «إن دول العالم تأتي لأخذ تجربتنا بالمخطط الهيكلي»، موضحاً ان الانحراف بالمخطط جاء لقضايا ملحة كالقضية الاسكانية فهي تأتي للمصلحة العامة.
دورات للمفتشين
أشار المنفوحي إلى أن متطلبات مفتشي الاغذية هي موضع اهتمام، قائلاً: اتجهنا الى الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب لفتح دورات تدعم مفتشي النظافة والاعلانات.

دعم منتجات الشباب
أكد المنفوحي انه سيتم دعم الشباب خلال فترة الاعياد الوطنية العام المقبل، كونهم أعضاء باللجنة الدائمة للاحتفالات الوطنية، حيث سيسمح بعرض المنتجات الكويتية مجاناً في احد الشوارع الرئيسية.

معارض غير مرخصة
شدد المنفوحي على ضرورة محاربة معارض الأكل غير المرخصة، موضحاً ان دعم تلك القضية يكون عبر تخصيص معارض من قبل الهيئات المعنية بالشباب ليكون ذلك الامر تحت مظلتها واشرافها.
وبيّن ان التجارة المنزلية ليست من دور البلدية، لا سيما أنه موضوع مطروح وفي مرحلته الاخيرة لإقراره، موضحاً انه تجب محاربة المطابخ غير المرخصة للحفاظ على سلامة المجتمع.  

تطوير «المباركية»
ذكر المنفوحي أن تطوير منطقة المباركية يقع ضمن خطط «البلدية»، لا سيما أنها أصبحت مزاراً دولياً للكثير من الاجانب، ووضعت «البلدية» رؤية لاستدعاء مكتب استشاري عالمي، وتم تشكيل فريق عمل يتابع عن كثب عمليات التنظيف والاضاءة ووضع «مرشات» المياه استعداداً للصيف، فضلاً عن تسمية الاماكن القديمة وتوحيد الاعلانات.  واجتمعت «البلدية» مع جهاز المبادرات برئاسة مطلق الصانع لدراسة اشراف الشركة الفائزة بعقد «المباركية»، بإضافة دورات مياه على حسابها ومعالجة الروائح الكريهة الصادرة من سوق السمك.
العصر الذهبي للقضية الإسكانية
أكد المنفوحي أن القضية الإسكانية تمر بعصرها الذهبي؛ كونها جاءت متوافقة مع رغبة ،سمو امير البلاد ورغبة سمو رئيس مجلس الوزراء والشعب الكويتي بعد الاستفتاء الذي قام به مجلس الامة لتكون القضية الاولى.
وذكر أن هناك بعض الاشكاليات في مشروع جنوب سعد العبدالله سيتم تداركها، والمشروع يعتبر ناجحاً كونه يقع وسط المنطقة الحضرية، كما ان ما تم تخصيصه للإسكان يفوق عدد الطلبات الموجودة حالياً.

خصخصة الخدمات
أكد المنفوحي وجود توجه لخصخصة بعض القطاعات، حيث سيتم إعادة موضوع خصخصة استلام الحدود، إذ تم طرح موضوع خصخصة اصدار رخص البناء واستلام الحدود سابقا إلا انه فشل، ولكن يجب ان نتعلم من التجربة السابقة لنحاول تطوير الفكرة.

تعزيز الاقتصاد
ذكر المنفوحي ان البلدية بصدد الاجتماع مع غرفة تجارة وصناعة الكويت خلال المرحلة المقبلة، قائلا: «هناك تغييرات ستحدث في الهيكل التنظيمي وتعيينات جديدة..  وبعدها سنتجه الى الغرفة للاجتماع بهم من اجل تعزيز العملية الاقتصادية في البلاد.



الصفحة الرئيسية | الهيكل التنظيمى | نظام البناء | متطلبات المعاملات | الخدمات الإلكترونية | إستفسارات
هاتف البلدية : 22449001 - 22449002 - 224499020 الخط الساخن : 139 البريد الإلكترونى: helpdesk@kmun.gov.kw
حقوق الملكية © 2000 - 2013 بلدية الكويت - جميع الحقوق محفوظة