التطوير والعمران في الكويت من خلال المخططات الهيكلية
 

تأسست البلدية في سنة 1348هـ الموافق 1930 م، وذلك بتكوين جهازها المتواضع وعلى رأسه المجلس البلدي . وكانت تباشر جميع السلطات البلدية والحكم المحلي ، التي شملت الرقابة على المهن والحرف والغوص والعمل والعمال والتجارة والصحة وشق الطرق وإنارتها والتشجير ، وما يرتبط بذلك من تنظيم وتخطيط الأراضي .

لم يكن هناك جهاز فني في تلك الفترة ليقوم بالدراسات الفنية ومتابعة تنفيذها . بل كانت الأعمال الفنية المتعلقة بتخطيط المدينة وتحديد استعمالات الأراضي وشق وتعبيد وإنارة وتشجير الطرق تأتي في شكل اقتراحات من أعضاء المجلس البلدي أو الإدارة أو وجهاء البلد. والتي كانت تناقش في جلسات المجلس البلدي ، فإذا تمت الموافقة عليها أخذت طريقها إلى التنفيذ .

في أواخر الأربعينات بدأ النفط يلعب دوراً أساسياً في الحياة الاقتصادية بدولة الكويت . وقد أدى ذلك إلى انتعاش الأنشطة الأخرى . وبرزت الحاجة إلى التغيير في نمط  الحياة ـ والانتقال من مرحلة النمو العفوي إلى مرحلة التخطيط المدروس من خلال إعداد المخططات الهيكلية للدولة .